فهرست
ورود
شناسه‌ی کاربری:

رمزعبور:

ورود خودکار



واژه رمز را فراموش کرده‌اید؟

عضو شوید
مقالات : زندگی نامه مختومقلی فراغی به زبان عربی
در تاريخ ۱۳۹۱/۲/۱ ۲۰:۳۰:۰۰ (840 بار خوانده شده)

Open in new window
زندگی نامه مختومقلی فراغی به زبان عربی
امانقلیچ شادمهر
اذما نتکلم عن مختومقلی فراغی، کبيرشعراء الترکمان، بل کبيرشعراء ايران. واذا کان الادب الانجليزی يفتخر بوجود "شکسبير" ويعتبره اکبر شعراء و ايطاليا تباهی بدانتی والالمان يزدهون ب"جيته"، والبلاد الاسلامية کلهم يفتخرون بشعراءهم وايضا البلاد الاتراﻙ، اذا کان الادب الترکية يفتخر "بياشار کمال" والادب الآذربايجانية الی "شهريار" فان الترکمان يفتخر بمختومقلی ويزدهی به ابنا مبارکا. وبقول شاعر معروف الترکمان "کمينه" هو ظفر بملك الادب وبزعم شاعر آخر الترکمان "ملا نفس" هو کان الفرد العلم فی دولت الادب الترکمان و ها نحن الان وقد مضی اکثر من ثلاثة قرون علی انتقال فراغی الی الرفيق الاعلی ومازال شعره مناط تصميم الافکار ومحور نضج الآراء ومعمار المثل العليا فی مجتمع الترکمانية و الايرانية.

اذما نتکلم عن مختومقلی فراغی، کبيرشعراء الترکمان، بل کبيرشعراء ايران. واذا کان الادب الانجليزی يفتخر بوجود "شکسبير" ويعتبره اکبر شعراء و ايطاليا تباهی بدانتی والالمان يزدهون ب"جيته"، والبلاد الاسلامية کلهم يفتخرون بشعراءهم وايضا البلاد الاتراﻙ، اذا کان الادب الترکية يفتخر "بياشار کمال" والادب الآذربايجانية الی "شهريار" فان الترکمان يفتخر بمختومقلی ويزدهی به ابنا مبارکا. وبقول شاعر معروف الترکمان "کمينه" هو ظفر بملك الادب وبزعم شاعر آخر الترکمان "ملا نفس" هو کان الفرد العلم فی دولت الادب الترکمان و ها نحن الان وقد مضی اکثر من ثلاثة قرون علی انتقال فراغی الی الرفيق الاعلی ومازال شعره مناط تصميم الافکار ومحور نضج الآراء ومعمار المثل العليا فی مجتمع الترکمانية و الايرانية. فالناس فی ايران والافغانستان وماوراء النهر والترکمانستان و ... جميعاِِِِِِِِِِ يتبرکون بکلام مختومقلی فراغی ويستشهدون بالبيت او الشطر من البيت کحجة البرهان فی موارد اللزوم. وکاتب هذه السطور طالما شاهد بنفسه فی المدی ما بين شمال الافغانستان وشمال الباکستان و بين الترکمان، الی بلاد الجماهير السوفياتية الآسيوية و الترکية، أن المسلمين من کل طبقه قد بلغ اعتراز هم بديوان مختومقلی حتي أنهم يضعونه فی بيوتهم الی جانب کتاب الله شعارا للاسلام وعنوانا علی اسلامهم. من الموسف حقا، أن ديوان مختومقلی فراغی، الذی يعتبر بحق لب لباب المعارف الاسلامية مدة ثلاثة قرون، ليس معروفا فی البلاد العربية وفقط محدود الی البلاد الاتراك. لا احد من ابناء قد اهتم به اهتمامه الواجب فترجم اشعاره، او الف او حقق فی احواله وآثاره. فلا شیء من فراغی او عنه فی يد ابناء العرب. وهو الآن متروک ومهجور حقا. فاهل المعارف والمعرفة فی البلاد العربية محرومون من ذلك الفيض وبالتالی هم عاجزون عن فهم اطوار وابعاد من الثقافة الاسلامية الترکمانية. لعل من صعوبة العمل کانت حتی الآن هی المانع من الاقدام علی الترجمة. فان مجرد المعرفة باللغة وفنون الترجمة لاتکفی لانتاج ترجمة سلسلة.
ومع ان اشعارفراغی قد نقلت الی بعض لغات الدنيا کفارسية والالمانية والانجليزية والفرنسية وغيرها. ان اشعار فراغی مملوء بالادب الاسلامية والعربية ومشحون بالدقائق و والحقائق القرآنية وتاثر مختومقلی فی اشعاره، من الادب العربية ليس اقل من الادب الفارسية. ان فهم ما يقوله مختومقلی، لايتيسر لکل انسان، وحتی بعض الخواص. فانهم عاجزون عن ذلك. فالاحاطة بالحقائق والدقائق القرآنية والوقوف علی کافة العلوم والمعارف الاسلامية بالاخص بالحديث والتسلط علی اللطائف والنکات العرفانية والتضلع فی الادبين الفارسی والعربی. ضرورية لذلك الفهم. فشعر مختومقلی مرآة للقرآن والاحاديث النبوية. کان القرآن والحديث له منبعان ملهمان. فان فهم شعره يتوقف علی ادراك اسرار القرآنية والتعاليم الاسلامية والاخلاقية فی الحديث. فمن لم يدرک القرآن والحديث لا ياتنس بشعر مختومقلی. ولاشك فی ان اغفال هذه الحقيقة کان موجبا لاعوجاج الفهم بالنسبة الی شعره وتحريف معانيه کما کان حدث فی العصر السوفياتية السابق وفضلا علی ذلك. فانه کان جامعا للعلوم والمعارف الاسلامية فی عصره.

المبحث الاول: ولادته:

اختلف الاقوال في تاريخ ولادته الي اقوال: وارجح الاقوال انه ولد سنة (1153 ه/1733م). هذا القول "ما تي كوسايف" و" ب.ا. قرري اوف" من الباحثی الترکمان. كان ولادته بمنطقة جينج جاي(گينگ جاي) في شمال شرق مدينة گنبد كاووس .
يقول الشاعر:
بيلمه ين سورا نلاره آيدينگ بو غريب آديميزي
اصلي گركز يوردي اترك آدي مختومقلي دير
الترجمة: ( قولوا لمن ارادوا ان يعلموا اصلی: ان اصله من جركز دياره اترك واسمه مختومقلي.)


المبحث الثانی: تحصيلات ورحلاته:

كان حياته علي مرحلتين: مرحلة التحصيل ورحلاته ومرحلة الاخذ العلوم الباطني والمعارف الذاتي؛ يمكن ان يقول ان هذه المرحلة مرحلة الاصلاح والارشاد ودعوة الناس الي الوحدة والايمان.
تلقي تعليمه في سنوات تشكله الا ولي علي يد ابيه العالم (دولت محمد آزادي). كان والده احد علماء الكبار في عصره:
دعا قيلسام جبر و جفا اكثر دير
علم او گره دن استاد قبلام پدر دير
الترجمة: ( ان ادعني عنائي و کدحي اكثر، استادي و قبلتي كان ابي هو الذي علمني )

فاخذ والده تنشئته تنشئة علمية ووجهه الي التفقه في الدين و الادب. فاتجه الي هذا المجال يساعده في ذلك ذكاوه المتوقد وقوة شاعريته العجيبة؛ فكان لهذه الاسباب اثر في نبوغه و شهرته.
بعد ابيه العالم، سعی "نياز صالح" فی تربيته؛ ثم اقام مدة فی مدرسة ادرِِيس بابا" بقرية قزل آياق فی ترکمانستان ورحل الی بخاری و درس فی مدرسة "کوکيلداش" ولکنه مالبث ان سافر الشاعر مع احد طلاب هذه المدرسة "کاظم بن ماهر" من سوريا الی هندوستان و زارا معا من مدن مارجالان، سمرقند وانديجان من مدن اوزبکستان. ثم رحلا بخيوة ودرس فی مدرسة شير غازی بمدة ثلاثة سنة. ثم افترقا هذين الرفيقين ورجعا الی موطنه لترويج الدين و صحوة الناس.
لم يصرفه اشتغاله عن المشارکة فی الحياة العامة فی عصره، فقد تعايش مع مشکلات مجتمعه من التفرق والاختلاف . قد احس الشاعر ان الشعر احسن سلاح لصحوة الناس و قد اقر معاصروا مختومقلی له بالتفوق علی عصر بشعره. لاجل هذا النبوغ و هذا التفوق وهذه الشاعرية الخضبة، کان مختومقلی عند کل الادباء والشعراء بمنزلة رفيعة ولقی عندهم من الرفعة والتقدير ما لم يکن غيرها.

المبحث الثالث: مختومقلی فراغی فی عيون المستشرقين والمحققين:

فی نظر اکثر المستشرقِن والمحققين کبرتلس 1الذی شبهه الشاعر العالی الی جام جم و آلکساندر شودزکو ضمن ترجمة بعض اشعار مختومقلی الی الفارسية فی کتابه "اشعار الامة خراسان" بالفارسية، يصفه: " ان شعر مختومقلی مجلی ناصع للآداب التعليمية والاجتماعية وبالزعم المحقق الاسلامی مظهر للصفاء والعشق الحقيقی، وصوت رائد للحرية والجهاد والنهوض ضد عوامل الشر ومن لا خير فيهم فی سبيل تحقيق کرامة الانسان والتهييج والتحريک الناس الی الاتحاد والانسجام الاسلامی. فاشعاره فی نظره من اجمل مظاهر الفن والکمال البشری خاصة فی الاجتماع الترکمانية."
حظی مختومقلی بتقدير واحترام العلماء والباحثين علی مر العصور حتی قال عنه" بارتولد" : ان مختومقلی ظاهرة فکرية عظيمة ربما لانجد من يساوي فی ادبه واعتقد بانما الترکمان له شاعر الشعبی و هذا فخر لهم و لاقوام الترك.
ويقول آرمينيوس فمبری : کان تاثير مختومقلی فی الادب الترکمان فی العصور عظيم الشان واعتبر فی المقام الادب العالی.
ويقول ناظم حکمت من الشعراء المعروف الترکي : مختومقلی شاعری واستاذی، ولسانه لسانی، علمت منه کثيرا، هو علمنی ان اجاهد فی سبيل الله والناس.
ويقول ماتی کوسايف من الباحثي الروسی والترکمانی: ان مختومقلی اشتهر فی العصر المتوش وکان من کبار عظماء الانسانية واسهم سهمه فی احياء الادب الترکمانية.
يصفه سيد جمال زاده فی ترجمة کتاب " الحرب الترکمان" (جنگ ترکمن): مختومقلی فراغی فی احياء الادب والثقافة الترکمانية کفردوسی الفارسی.
جنکيز آيتماتوف شاعر و باحث القرغيِزی يقدر ان يِسمی القرن الثامن العشر الميلادی بالقرن ظاهرة الادبية الفذة مختومقلی فراغی.
رسول حمزاتف الشاعر الججنی: قد ورد فی مقدمة کتابه: اثبتت بهذاالکتاب وجود هذه الشخصية الادبية الفذة فی الاتراك و انا مازلت افتخر به.

المبحث الرابع: الاثر الدينی فی شعره:

کان مختومقلی مسلما ويومن بالله وبحدوث العالم ويقول بالبعث والحساب واليوم الآخر. ويصرح فی شعره بالدينونة والحساب ويستشف الکثير من معانيه من الکتاب والسنة وانما يضع روح الدين و مبادئه فی معان جديدة وقوالب شعرية تدعو الی احتقار الحياة الدنيا و تعظيم الآخرة. هو الشاعر الوحيد الذی تفرغ تفرغا يکاد يکون کاملا لدعوة الناس الی الزهد. کان هو دائم التوکل علی الله کثيرا الحمد له وراض بالحاضر اذا قورن بالمسقبل، متخذا من الاحداث الزمان و کر الايام مواعظا و عبرا:

مختومقلی الله آدين ذکر ايله
يامانه صبر ايله ياخشا شکر ايله
قبرستانه بارده اوتور پيکير ايله
انچه من ديين لر ياتير قوم بولوپ

( يا مختومقلی! اذکر الله کثيرا واصبر علی البلايا واشکر علی النعمات، وتفکر تفکرا فی القبورات، وانظر عاقبة المغرورين الذين صاروا ترابا.)

هکذا ينطلق بايمانه المطلق وشاعريته الجليلة ولحنه الشجی، بکلماته الصادقة ومعانيه الرفيعة السامية، ينطلق بروح الداعية، الذی لايسام ولهذا فقد شاع شعره بين الناس وتناقلته الالسن واهتم به العامة والخاصة. لقد کان فی دعوته شديد التاثر بمبادی الاسلام
ويضمن معانيه فی اشعاره بطريقة لا تخلو من براعة وذکاء:
مقصدينگ سن مختومقلی حق تعالی دان ديله
غافل اولمه گيجه گونديز بول خدا ذکری بيله

(يا مختومقلی! اطلب آمالك و مناکك من الله وارج بالله ولاغير ولاتغفل واذکر الله بکرة واصيلا.)

ِيقر بوحدانية الله و تفرده فی الکثير من اشعاره:

ايکی عالم ياراتغان قادری غفار احد
بير آدينگ دير قل هوالله بيری الله الصمد
{ يا خالق! يا قادر! ياغفار! انت الواحد القهار، انت الواحد و انت الصمد.)

يذکرك بقوله تعالی: قل هوالله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يکن له کفوا احد.
ويشير بان امرالله ان يکون کن فيکون:
کن لفظيدن عالم نی موجود ادن الله سن
( انت الله الذی اوجدت العالم باللفظ کن فقط.)
ولو اردنا ان نتقضی ما اقتبسه مختومقلی فراغی من القرآن والسنة لوجدنا ذلك شيئا کثيرا، يطالعنا فی زهدياته، وفی کل صفحه من ديوانه او ما يقرب ذلك، ولقد لاحظ ذلل الباحثين.
شعر
اراد ما فی سوره :
بهذه الامثله يتبين لنا سر ذلك الطابع المميز وتلك المعانی الجليله الواضحه التی تفردبها فراغی عن بقيه شعراء عصره.

المبحث الخامس: وفاته:

قدذکروا تاريخ وفاته سنة( 1210ه/1790م) وتوفی فی منطقة " اباساری" ثم انتقله حسب وصيته علی اساس اقوال الناس الی جنب مدفن ابيه العالم و دفن فيه مرقدهما فی منطقه "آق توقای" بين مدينتی مراوه تپه و قرية کرند فی شمال مدينة گنبد کاوس.

المبحث السادس: ديوانه المطبوعة:

من الموسف حقا، ان ديوان اشعار مختومقلی ، الذی يعتبر بحق لب لباب المعارف الاسلامية مدة ثلاثة قرون، ليس معروفا فی البلاد العربی و فقط محدود الی بلاد ماوراءالنهر والترکية. حتی لا يعرف الترکمان الذين يقيمون فی عراق، سوريا ولبنان. لا احد من ابناء قد اهتم به اهتمامه الواجب فترجم اشعاره، او الف او حقق فی احواله و آثاره باللغة العربية. فلا شیء من فاغی او عنه فی يد ابناء العرب. وهو الان متروك و مهجور حقا. فاهل المعارف والمعرفة فی البلاد العربية محرومون من ذلك الفيض وبالتالی هم عاجزون عن فهم اطوار وابعاد من الثقافة الاسلامية الترکمانية. لعل من صعوبة العمل کانت حتی الان هی المانع من القدام علی الترجمة. فان مجرد المعرفة باللغه و فنون الترجمة لا تکفی لاتاج ترجمه سلسله. مع ان اشعار فراغی قد نقلت الی بعض لغات الدنيا کفارسية والمانية والنجليزية والفرنسة وغيرها.
اما ديوان اشعار طبعت مرات فی البلاد الاتراك، منها ومن اقدم المطبوعة:
طبع فی استانبول باهتمام شيخ محسن فانی(1921م)
طبع فی بخاری باهتمام قربان بردی جرجانی (1912)
طبع فی تاشکند بالسعی عارف جانف (1990م)
طبعت ديوان اشعاره مرات فی الترکمنستان:
مرة الاولی باهتمام بردی کرباباةف ( 1926م)
مرة الثانية بالمقدمة ماتی کوسايف (1960)
ومرة الثالثة باهتمام عبدالرحمن ملك امانف (1998م)
اما طبع ديوانه مرات کثيرة فی ايران:
ديوان مختومقلی" بالسعی: ملا ميرزا عبداللهی (1375)
ديوان الکامل مختومقلی فراغی، باهتمام: حاج مراد دردی قاضی (سنه:1375)
ديوان اشعارمختومقلی فراغی"احمد عضدی "
ديوان اشعار مختومقلی بالخط والمقدمة "عبدالجبار نيك نهاد "
ديوان الکامل مختومقلی فاغی، باهتمام: "مراد دردی قاضی" ، تصحيح "محمود عطاگزلی" مشهد: نشر گلنشر، الطبعة الاولی سنة 1379
اشعار مختومقلی فراغی "اراز محمد سارلی" 1388
ديوان مختومقلی فراغی تصحيح و مقابله النسخ والمقدمة: "نور محمد عاشور بور"، باهتمام" يوسف قوجق" جرجان: دارالنشر مختومقلی فراغی، 1388

صفحه مناسب چاپ پیشنهاد این صفحه 
بی‌شک دیدگاه هر کس نشانه‌ی تفکر اوست، ما در برابر نظر دیگران مسئول نیستیم
جستجو

طراحی و میزبانی : شرکت ایلیاد گنبد